غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

تسجيل يوثق لحظة إطلاق الاحتلال النار على طفلة بغزة.. أختها بقيت محاصرة بين جثامين أهلها وما زال مصيرها مجهولاً

وثَّقت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في تسجيل صوتي، لحظة إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار على الطفلة ليان حمادة (15 عاماً)، حينما كانت تتحدث على الهاتف مع طواقمها طالبةً النجدة، وذلك بعد إطلاق النار على المركبة التي كانت تستقلها مع عائلتها بمدينة غزة.

جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني نشرت، الثلاثاء 30 يناير/كانون الثاني 2024، التسجيل الصوتي على حسابها في منصة (إكس)، مشيرة إلى أن الطفلة ليان استشهدت خلال حديثها مع طواقم الجمعية، فيما بقيت أختها الصغيرة هند (6 أعوام) على قيد الحياة، بين جثامين عائلتها.

التسجيل الصوتي يُظهر صوت الطفلة ليان، وهي تطلب النجدة، أعقب ذلك صوت إطلاق النار من قوات الاحتلال تجاه السيارة، ما أدى إلى استشهادها.

هند بقيت محاصرة بين جثامين أهلها بغزة وما زال مصيرها مجهولاً

كما أكدت جمعية الهلال الأحمر أنه منذ 18 ساعة، لا أنباء عن الطاقم الذي ذهب لإنقاذ الطفلة هند.

في وقت سابق، قالت الجمعية إن طاقمها انطلق لإنقاذ الطفلة هند حمادة، لكنها فقدت الاتصال بهم، وما زال مصيرهم والطفلة مجهولاً.

أمس الإثنين، قالت جمعية الهلال الأحمر إنه “لأكثر من ثلاث ساعات بقي طاقم الهلال الأحمر على اتصال مع الطفلة هند لتهدئتها، في ظل مناشدتها المستمرة لإخلائها من السيارة، إلى أن تم التنسيق من خلال الارتباط الفلسطيني، لتوجّه مركبات الإسعاف إلى المكان”.

وأضافت أنه عند نحو “الساعة السادسة (من مساء الإثنين) وصلت طواقمنا إلى المنطقة التي بها الطفلة المحاصرة داخل المركبة التي تم إطلاق النار عليها، بالقرب من محطة فارس للمحروقات في غزة”.

كما أن مركبات الإسعاف بقيت لساعات عاجزةً عن الوصول إلى المكان، الذي يعتبره الاحتلال منطقة عسكرية مغلقة، ويستهدف كل مَن يحاول التحرك في المنطقة، وفقاً لبيان جمعية الهلال الأحمر.

يُشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي قصف منزلاً لعائلة حمادة في حي التفاح شرقي مدينة غزة، أمس الإثنين، أسفر ذلك عن استشهاد 25 شخصاً، وفقاً لمصادر محلية.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة