غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

أبو عبيدة: نتنياهو سيجثو على الركب في نهاية المعركة.. نفى مزاعم الاحتلال بـ”تحرير” مجندة في غزة

قال الناطق العسكري باسم كتائب القسام، أبو عبيدة في كلمة جديدة له مساء الثلاثاء 31 أكتوبر/تشرين الأول 2023، إن العدو الإسرائيلي بدأ عدة مناورات برية في محاور مختلفة، في قطاع غزة، مشيراً إلى أن الاحتلال اعتمد في مناوراته البحرية على الأرض المحروقة وتمهيد الطريق بالنار وقصف المناطق المأهولة بالسكان، وذلك من خلال الغارات الكثيفة خلال الفترة القليلة الماضية.

الناطق العسكري قال كذلك في خطابه، إنه وبمجرد وصول قوات العدو الإسرائيلي إلى نقاط التماس مع عناصر المقاومة الفلسطينية، عملت قوات المقاومة على التصدي للعدوان الإسرائيلي وبشكل مدروس وخاصة المجاهدين خلال الأيام الماضية وما زالوا، مواجهات ضارية واشتباكات مباشرة مع قوات العدو.

أبو عبيدة: نتنياهو سيجثو على الركب في نهاية المعركة.. نفى مزاعم الاحتلال بـ”تحرير” مجندة في غزة

كشف الناطق باسم “القسام” أن المقاومة استطاعت تدمير 22 آلية عسكرية حتى الآن بقذائف الياسين عالية الدقة، بالإضافة إلى نجاح قوات المقاومة في التسلل والالتفاف وراء قوات العدو في مناطق الحشد والتجمع والتقدم، واستطاعت المقاومة قتل وإصابة العديد من قوات العدو في هذه النقاط.

كشف كذلك في خطابه أن المقاومة أدخلت الخدمة ولأول مرة، “توربيد  العاصف”، وهو سلاح استخدمته المقاومة في استهداف أهداف بحرية إسرائيلية قبالة سواحل قطاع غزة؟

أكد أبو عبيدة في بيانه أن عمليات المقاومة متواصلة وما زالت في البداية، ولدى المقاومة الكثير، متوعداً العدو أن تكون غزة مقبرة له في الأيام المقبلة.

مضيفاً: “نبشر نتنياهو وأركان حكمه أنهم سوف يجثون على الركب في نهاية هذه المعركة، بعد الهزيمة الساحقة له، وأن نهايته السياسية سوف تكون على أيدي المقاومة في غزة”.

ناشد أبو عبيدة، من سماهم مقاومي ومجاهدي الأمة ألا يتأخروا عن المشاركة في المعركة الحالية، وأن طوفان الأقصى هو باقورة التحرير للأقصى وكنس المحتل وأن المجد لكل من يشارك في هذه المعركة.

أبو عبيدة: نتنياهو سيجثو على الركب في نهاية المعركة.. نفى مزاعم الاحتلال بـ”تحرير” مجندة في غزة

تعرض أبو عبيدة لما روجه الاحتلال من قدرته على تحرير إحدى الأسيرات، وقال إن الاحتلال لم يستطِع الوصول ولن يستطيع الوصول إلى أي من الأسرى الموجودين تحت يديه وأنه إن صحت رواية الاحتلال فربما تكون هذه الأسيرة كانت مع أحد الأفراد في القطاع. مشيراً إلى أنه إذا كان نتنياهو “الفاشل” يحتفل بتحرير أسيرة بعد شهر كامل من طوفان الأقصى، فإنه يحتاج إلى عشرين عاماً لتحرير باقي الأسرى في غزة.

كشف أن القسام تنوي الإفراج عن بعض المحتجزين الأجانب، بعدما وصلتهم طلبات من دول هؤلاء الأسرى وأن القسام لا ترغب في الاحتفاظ بأي أجنبي لديها.

ومنذ 25 يوماً يشن الجيش الإسرائيلي حرباً على قطاع غزة، أسفرت عن مقتل وإصابة آلاف الفلسطينيين، معظمهم مدنيون وتسببت بوضع إنساني كارثي، وفق تحذيرات أطلقتها مؤسسات دولية.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة