غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

ذكرى وعد بلفور الـ106 : غزة شاهد على جريمة مستمرة بدعم غربي

يُحيي الفلسطينيون في جميع أماكن تواجدهم، الذكرى السنوية 106 لصدور “وعد بلفور”، الذي منحت بريطانيا بموجبه أرض فلسطين للحركة الصهيونية التي أعلنت عليها لاحقا دولة إسرائيل.

ذكرى الوعد تحل هذه السنة بالتزامن مع حرب إسرائيلية مدمرة على قطاع غزة متواصلة منذ 27 يوما، وفي ظل دعم غربي لتل أبيب من بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وكندا.

فمنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول يشن الجيش الإسرائيلي غارات جوية مكثفة دمرت أحياء سكنية بالكامل، وقتل فيها أكثر من 8796 فلسطينيا بينهم 3648 طفلا، وأصاب 22219، كما قتل 132 فلسطينيا واعتقل نحو 1900 في الضفة الغربية، بحسب مصادر فلسطينية رسمية.

وتقطع إسرائيل منذ اندلاع الحرب إمدادات الماء والغذاء والأدوية والكهرباء والوقود عن سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون فلسطيني يعانون بالأساس من أوضاع متدهورة للغاية؛ جراء حصار إسرائيلي متواصل للقطاع منذ 17 عاما.

وعد بلفور

وعد بلفور صدر عام 1917، وكان عاملا رئيسيا في إقامة دولة إسرائيل على أرض فلسطين المحتلة عام 1948، بينما ما زال الفلسطينيون ينتظرون إقامة دولتهم المستقلّة.

في 2 نوفمبر/تشرين الثاني 1917، بعث وزير خارجية بريطانيا آنذاك آرثر جيمس بَلفور رسالة إلى اللورد ليونيل والتر روتشيلد، أحد زعماء الحركة الصهيونية، عُرفت فيما بعد باسم “وعد بلفور”.

وجاء في نص الرسالة: “حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل عظيم جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية”.

بلفور زعم في رسالته أن بريطانيا ستحافظ على حقوق القوميات الأخرى المقيمة في فلسطين، وهو ما لم تلتزم به.

وتزامن الوعد، مع احتلال بريطانيا لكامل أراضي فلسطين التاريخية خلال الحرب العالمية الأولى (1914-1918).

وبعد مرور عام، أعلنت كل من إيطاليا وفرنسا موافقتها عليه، لتتبعها موافقة أمريكية عام 1919، ثم لحقت اليابان بالركب في العام ذاته.

وخلال فترة الاحتلال البريطاني لفلسطين (1917- 1948)، عملت لندن على استجلاب اليهود من كافة دول العالم، وتنظيمهم وتقديم الدعم لهم لتأسيس دولة إسرائيل.

الجريمة مستمرة

واصف أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، قال للأناضول إن “وعد بلفور أسس لاقتلاع الشعب الفلسطيني وارتكاب المجازر بكل أنواعها لفرض وقائع على الأرض، الأمر الذي أسفر عن تشريد وقتل نصف الشعب الفلسطيني”.

وأشار إلى أن “الوعد الذي أعطته بريطانيا للحركة الصهيونية متوافق عليه من قبل الدول الاستعمارية التي أرادت تأمين مصالحها”.

أبو يوسف تابع: “منذ ذلك التاريخ والحركة الصهيونية ترتكب المجازر التي لا تتوقف بحق شعبنا، وهذا لن يثنينا ولم يكسر عزيمتنا بالنضال حتى قيام دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

وشدد على أن “إسرائيل ما تزال ترتكب الجرائم بدعم تلك الدول الاستعمارية.. الجريمة ما تزال مستمرة مع توفير الدعم والغطاء للقتل الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني”.

غطاء استعماري

مدير مركز يبوس للدراسات سليمان بشارات، قال إن “ذكرى بلفور هي الأكثر إيلاما في حياة الشعب الفلسطيني التي يعيشها في تفاصيل حياته اليومية، وانعكاساته تمر في كافة تفاصيل الحياة الفلسطينية”.

بشارات أضاف في حديث للأناضول أن “كافة الممارسات التي ينتهجها الاحتلال على الأرض نتاج الوعد، سواء من قتل أو تدمير أو مصادرة الأراضي”.

وشدد على أن “الوعد يتجلى اليوم بالحجم الكبير من القتل والتدمير في قطاع غزة وباقي أماكن تواجد الشعب الفلسطيني”.

وأردف: “الوعد اليوم هو أكثر من مجرد ما منحته بريطانيا للحركة الصهيونية لإنهاء الشعب الفلسطيني بكل مكوناته، ويتجلى اليوم بالدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة والدول الاستعمارية بما فيها بريطانيا لإسرائيل في حربها على غزة وتوفير الغطاء لعمليات القتل الممنهجة بحق المدنيين”.

من وعد بلفور إلى العدوان على غزة.. متى تعترف بريطانيا بالمسؤولية؟

يربط الأكاديمي البريطاني كريس دويل بين وعد بلفور وبين الأحداث التي يعرفها قطاع غزة، قائلا إن الأوضاع الحالية لا يمكن فصلها عن الوعد من الناحية التاريخية.

ويؤيد مدير مركز الأبحاث “المجلس العربي البريطاني” في لندن تحميل بريطانيا “المسؤولية التاريخية لما يحدث في فلسطين بسبب فشلها المستمر في إيجاد حل عادل لهذه القضية.

ورغم أن كريس دويل ألقى باللوم على المجتمع الدولي في عدم حل هذه المشكلة، أكد أن لندن تتحمل المسؤولية الأولى لأنها كانت لها القدرة على حل المشكلة منذ عقود طويلة قبل أن تتعقد أكثر وتصبح ملفا أميركيا في المقام الأول.

أما عن سبب تقديم وزير الخارجية البريطاني آنذاك آرثر بلفور لهذا الوعد، فأوضح دويل أن بلفور لم يكن لديه رغبة في أن يأتي اليهود من شرق أوروبا إلى بريطانيا، وكان وجود اليهود في البلاد معضلة كبيرة ولهذا اعتبر أن هذا الوعد هو الحل.

وأكد الأكاديمي البريطاني أن بلفور كان شخصا معاديا للسامية  يعتبر أن عدد اليهود في بريطانيا يجب ألا يرتفع، ويرى أن لهم نفوذا متناميا في أميركا وأنهم قد ينجحون في بسط نفوذهم في بلاده أيضا، وتقديم هذا الوعد وإرسالهم إلى مكان خارج أوروبا هي فكرة معادية للسامية تماما، حسب قراءته.

إستراتيجية استعمارية

وعبر دويل عن أسفه كون لندن، التي لها دور تاريخي وسياسي في القضية الفلسطينية، باتت عاجزة الآن حتى عن الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار ورفع الحصار وإطلاق سراح المحتجزين وإدخال المساعدات الإنسانية.

من جهتها تنطلق عفاف الجابري مسؤولة برنامج الدراسات العليا للاجئين في جامعة شرق لندن من فكرة أساسية مفادها أن وعد بلفور لوحده لم يكن له أي شرعية، لكن عصبة الأمم ومطالب جزء من الحركة الصهيونية التي كانت حينها منقسمة، هي من منحته الشرعية.

وتؤكد المتحدثة ذاتها أن الحركة الصهيونية كان جزء منها يقول إن اليهود لا يجب أن يكونوا في دولة واحدة وهناك من كان يتحدث عن السودان أو إثيوبيا أو أوغندا، فلماذا تم اختيار فلسطين؟

سؤال تجيب عنه الجابري بشقين، “الأول وهو لأسباب تتعلق بالسردية الدينية لجزء من الحركة الصهيونية والثاني هو معاداة السامية، ذلك أن بريطانيا وغيرها من الدول الأوروبية كانت تريد إخراج اليهود من أوروبا”.

ومن الناحية القانونية، تعتبر الأكاديمية أن بريطانيا لم يكن لديها حينها أي حق كدولة استعمارية في تقديم هذا الوعد، لكن هناك إستراتيجيات استعمارية تهدف إلى ضمان حصول اشتباكات دائمة في المنطقة وغياب الاستقرار حتى تضمن القوى الاستعمارية مصالحها فيها.

صفقة غير أخلاقية

وتشدد الجابري على المسؤولية التاريخية والقانونية للندن والأمم المتحدة لأن الأخيرة منحت حقا لدولة استعمارية في تحديد مصير الشعب الأصلي، حيث كان الفلسطينيون آنذاك يشكلون 90 % من سكان فلسطين ومع ذلك لم يتم أخذ رأيهم في الموضوع.

ويصف الحقوقي البريطاني رئيس حملة التضامن مع فلسطين في بريطانيا ابن جمال، وعد بلفور بأنه كان لحظة مهمة وحاسمة في تأسيس إسرائيل، وبريطانيا تتحمل المسؤولية التاريخية لأنها أعطت الشرعية لهذه الفكرة دون الاكتراث بالسكان الأصليين وتقديم وعد بمنح الأرض لأشخاص آخرين.

ويؤكد بن جمال -للجزيرة نت- أن لندن كانت أول من أشرف على تنظيم هجرة اليهود وأعطت الضوء الأخضر لهذه الهجرة، “ومع ذلك فأنا أقول إنه ربما لو لم تقم بريطانيا بتقديم هذا الوعد لكانت دولة أخرى ستقوم بالأمر”.

أما عن أهداف بريطانيا من تقديم هذا الوعد فكانت لها خلفيات استعمارية مرتبطة بالإمبراطورية البريطانية وكانت ترى في الحركة الصهيونية حليفا محتملا في المنطقة، إضافة إلى تحقيق هدف معادي للسامية بنقل اليهود خارج بريطانيا، يضيف بن جمال.

ويؤكد الأكاديمي البريطاني أن الوثائق التاريخية تظهر أن الوعد هو بمثابة صفقة بين بلفور الذي كان معاديا للسامية وبين الحركة الصهيونية، فالأول لا يريد يهودا في بريطانيا والثانية تريد استغلال الأمر للحصول على دولة وهكذا صدر هذا الوعد.

ومنذ ذلك الوعد، “فشلت لندن في تحمل مسؤوليتها التاريخية في جعل إسرائيل تخضع للقانون الدولي، بل إن بريطانيا تقوم بحمايتها من أي مساءلة قانونية وهو ما أدى لوصولنا إلى هذا الوضع الذي نعيشه الآن”، يقول ابن جمال الذي أكد أن خطاب السياسيين البريطانيين يكشف جهلا تاما بخطورة هذه القضية.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة