غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

الأصوات الرافضة لنتنياهو ترتفع بإسرائيل.. وزراء وأعضاء كنيست يناقشون الإطاحة به

يناقش وزراء وأعضاء الكنيست الإسرائيلي من حزب “الليكود” الإطاحة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، عبر تصويت بحجب الثقة، وفق وسائل إعلام محلية.

القناة “13” العبرية (خاصة)، قالت: “منذ اليوم التالي للحرب (على قطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين أول الماضي) تتم مناقشة الوضع في غزة، ومناقشة النظام السياسي في إسرائيل”، بحسب ما أوردته وكالة الأناضول التركية، الثلاثاء 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2023.

“الأمر أكثر جدية الآن” 

وأضافت أن “وزراء وأعضاء الكنيست من الليكود، يناقشون إقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عبر تصويت بحجب الثقة”.

ويتزعم نتنياهو حزب “الليكود” اليميني، الحزب الأكبر حالياً في الكنيست.

ولفتت القناة الإسرائيلية إلى أنه “حتى الأيام الماضية لم يكن الأمر مطروحاً، ولو حتى في اجتماعات خاصة”.

وقالت: “في الأيام الأخيرة، يبدو الأمر أكثر جدية بعض الشيء، سواء بسبب عدد أعضاء الكنيست والوزراء المشاركين في المشاورات، أو لأنهم بدأوا بإشراك قادة أحزاب المعارضة في هذه القضية”.

الأصوات الرافضة لنتنياهو ترتفع بإسرائيل.. وزراء وأعضاء كنيست يناقشون الإطاحة به

وأضافت القناة الإسرائيلية: “الأساس المنطقي لأعضاء الكنيست من الليكود هو أنه إذا ظل نتنياهو على رأس الحزب وتوجّهت إسرائيل إلى الانتخابات، وفي حال هزيمة الليكود المحتمَلة، فإن العديد منهم لن يعودوا يشكلون جزءاً مهماً من النظام السياسي”.

وتابعت: “على هذه الخلفية، بدأت مجموعة كبيرة بفحص احتمال أنه بعد الانتهاء من العملية البرية، أي حتى بعد خروج الوزير بيني غانتس من حكومة الطوارئ، فإنهم سيتجهون إلى خطوة حجب الثقة البناءة”.

وأشارت إلى أنه “في مثل هذه الخطوة، سيترأس الحكومة أحد كبار قادة الليكود، الذي يلتزم بعدم الترشح في الانتخابات التالية”.

وتشير القناة بذلك إلى “تصويت الكنيست الإسرائيلي بحجب الثقة عن نتنياهو كشخص، واستبداله بقيادي آخر من حزب الليكود”.

عقبات تواجه هذه الخطة

وقالت: “ولهذه الخطوة، سيتعين عليهم (نواب الليكود) تسخير أعضاء الكنيست من المعارضة، باستثناء القائمة العربية الموحدة (برئاسة منصور عباس) والقائمة العربية للتغيير (برئاسة احمد الطيبي) والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة (برئاسة أيمن عودة)”.

واستدركت القناة الإسرائيلية: “إن فرص مثل هذه الخطوة ضئيلة للغاية، لأن مثل هذه الخطوة تتطلب ما لا يقل عن 15 عضو كنيست من حزب الليكود، أما حالياً فإن العدد أقل من 10”.

كما أشارت إلى إشكالية أخرى، وهي أن “بعض الوزراء انسحبوا من الكنيست لصالح نشطاء آخرين من الحزب، بعد توليهم مناصب وزارية”.

ومن أجل العودة إلى عضوية الكنيست، يتعين على الوزراء الاستقالة من مناصبهم، في عملية تستغرق بعض الوقت.

وعلى ذلك، قالت القناة إن “هذه خطوة سياسية معقدة، حيث يتعين على الوزراء أن يستقيلوا والعودة إلى الكنيست، وسيكون لدى نتنياهو الوقت الكافي لإحباط هذه الخطوة”.

وكانت استطلاعات الرأي العام في إسرائيل أشارت إلى تراجع مكانة نتنياهو و”الليكود”، مع تقدم حزب “الوحدة الوطنية” وزعيمه بيني غانتس.

وتسود تقديرات بأنه يتعين على الحكومة الإسرائيلية الحالية الاستقالة ما بعد الحرب، توطئة لإجراء انتخابات عامة جديدة.

وعقب إطلاق “كتائب القسام” التابعة لحركة “حماس” وفصائل فلسطينية أخرى عملية “طوفان الأقصى” على مستوطنات غلاف غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلقت إسرائيل حرباً مدمرة على قطاع غزة، دمّرت خلالها أحياء فوق رؤوس ساكنيها، وخلفت آلاف القتلى والجرحى من المدنيين.​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة