غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

تحركات السنوار تقلق مسؤولين أمنيين إسرائيليين.. دعوا لتسريع العملية البرية وحذروا من إطالة المفاوضات

حذَّر مسؤولون إسرائيليون من أي تأخيرات محتملة قد تقوِّض “إنجازات” جيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، وتُفاقم وضع الأسرى الذين تحتجزهم حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، معبّرين عن قلقهم من تحركات رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في غزة، يحيى السنوار، وفق ما أفاد به موقع Walla الإسرائيلي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2023.

ويحذر المسؤولون الأمنيون من مغبة إطالة أمد عملية التفاوض عبر وسطاء مع حماس، لأنها، حسب قولهم، “قد تتحول إلى فخ زمني يعرض العملية البرية، والأسرى، وجنود الجيش الإسرائيلي للخطر، ويتيح طريق هروب لقيادات حماس”.

بل ولم يستبعد هؤلاء المسؤولون الأمنيون احتمال أن يحاول قادة حماس الهروب إلى سيناء عبر الأنفاق في محور صلاح الدين (محور فيلادلفيا)، ثم التوجه منها إلى دول عربية ستوفر لهم مأوى، وفق زعمهم.

تأتي تحذيرات المسؤولين الإسرائيلي على خلفية إعلان رئيس أركان جيش الاحتلال هرتسي هاليفي، بشأن استعدادات توسيع القتال في جنوب قطاع غزة.

“السنوار يحاول كسب الوقت”

في السياق ذاته، قال أحد المسؤولين الأمنيين: “كل ما يريده السنوار المماطلة في المفاوضات. سيبذل كل ما في وسعه لإبطاء العملية قدر الإمكان. لماذا؟ لتقويض الشرعية الإسرائيلية في الحرب، وإضعاف الجنود، والإضرار بالاقتصاد الإسرائيلي، وإحداث حالة من اللبس. هذا لا يمكن أن يحدث. ولا للحظة واحدة. علينا أن نضغط على هذه المنظمة في كل دقيقة ونستمر في الإنجازات لتحقيق أهداف الحرب”.

وأكد المسؤول الأمني أيضاً أنه “رغم المشكلات في العملية البرية باتجاه جنوب قطاع غزة، علينا أن نتحرك باتجاه المراكز الحيوية لحماس في غزة والتعامل معها بدقة لتدمير قدرات حماس العسكرية وقدرتها على الحكم”.

ويقدّر المسؤول أنه في اليوم التالي للحرب، الذي من المرجح أن يأتي في ظرف بضعة أشهر، فمن سيسيطرون فعلياً على قطاع غزة لن يكونوا ممثلين لحماس، بل قادة المدينة والأثرياء والشركات التجارية الكبرى ومنظمات الإغاثة الدولية.

وفي وقت سابق اليوم الإثنين، أعلن الجيش الإسرائيلي ارتفاع عدد عناصره القتلى منذ يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 388، بعد الكشف صباح اليوم، عن مقتل جندي جديد في شمال قطاع غزة على خلفية المعارك البرية التي بدأت في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ومساء السبت 18 نوفمبر/تشرين الثاني، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، أن الجيش “انتقل إلى المرحلة الثانية من العمليات البرية في غزة”، مشيراً إلى أن “حرب إسرائيل مع حماس شاملة”، ومهدداً بـ”اغتيال السياسيين بالحركة أيضاً”.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة