غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

قطر تدعو لمراجعة النظام الدولي.. رئيس مجلس الوزراء: أزمة غزة أظهرت حجم الفجوة بين الشرق والغرب

شدد الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، على أن إدانة قتل وحصار المدنيين موقف ثابت لا نحيد عنه، وقال المسؤول القطري إنه من المؤسف أن تكون الذرائع التي تساق عن استهداف المدنيين مقبولة لدى البعض.

تصريحات رئيس مجلس الوزراء القطري جاءت خلال افتتاح النسخة الـ21 من “منتدى الدوحة”، الأحد 10 ديسمبر/كانون الأول 2023، حيث دعا إلى البدء بمراجعة النظام الدولي والإنساني، حيث لا امتيازات للقوة والتمييز.

كما أضاف الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن أزمة العدوان على قطاع غزة أظهرت حجم الفجوة بين الشرق والغرب وازدواجية المعايير، وقال: “علينا الاعتراف بالخلل في النظام العالمي الذي يسمح باستدامة الصراع”.




يأتي ذلك بعد أن فشل مجلس الأمن الدولي في تبني قرار يدعو لوقف فوري لإطلاق النار في غزة، بسبب استخدام الولايات المتحدة 

حق النقض “فيتو”، وهو موقف أثار ردود فعل منددة، خاصةً في الدول العربية والإسلامية. 

إذ لم يتمكن مجلس الأمن الدولي من اعتماد مشروع القرار، بسبب استخدام الولايات المتحدة حق النقض، وأيد 13 عضواً من أعضاء المجلس الـ15 المشروع، مع امتناع المملكة المتحدة عن التصويت.

بينما قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت، إن استخدام واشنطن حق النقض بمجلس الأمن لمنع قرار يدعو لوقف “فوري” لإطلاق النار في غزة، يعد “عدوانياً وغير أخلاقي”​​​​​​، وفق وكالة الأنباء الرسمية للبلاد.

بدوره، قال رئيس الوزراء محمد اشتية، في بيان، إن إخفاق مجلس الأمن في تمرير مشروع قرار لوقف العدوان في قطاع غزة بسبب استخدام الولايات المتحدة حق النقض “وصمة عار ورخصة جديدة لدولة الاحتلال لمواصلة التقتيل والتدمير والتهجير”.

كما شدد رئيس الوزراء الفلسطيني على أن “استخدام الفيتو يكشف أكذوبة الحرص على أرواح المدنيين”.

الخارجية الفلسطينية قالت في بيان إنها “تنظر بخطورة بالغة لفشل مجلس الأمن الدولي في اتخاذ قرار وقف إطلاق النار الإنساني في قطاع غزة للمرة الثانية، منذ بدء العدوان بسبب الفيتو الأمريكي”.

من جهته، قال وزير الخارجية التركي هاكان فيدان، في تصريح للأناضول، السبت، إن “واشنطن ظلت وحيدة” بخصوص تأييد مواصلة الحرب على غزة، وذلك تعليقاً على مشروع قرار وقف إطلاق النار، الذي اعترضت عليه الولايات المتحدة في مجلس الأمن.

تعليقاً على الفيتو، قال وزير خارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان، في لقاء مع قناة PBS الأمريكية: “نختلف مع واشنطن بقرارها، ونشعر بخيبة أمل كبيرة، لأن مجلس الأمن لم يتمكن من اتخاذ موقف حازم”، وفق ما نقلته قناة الإخبارية السعودية الرسمية.

من جانبه، انتقد وزير خارجية سلطنة عمان بدر البوسعيدي، عبر حسابه بمنصة “إكس”، الموقف الأمريكي قائلاً إن “استخدام حق النقض في مجلس الأمن يشكل إهانة مخزية للمعايير الإنسانية”، معرباً عن “أسفه لتضحية واشنطن بحياة المدنيين الأبرياء”.

كما أعربت الخارجية العمانية، في بيان، عن “أسفها ورفضها لانحياز الإدارة الأمريكية واستخدامها حق النقض”، داعيةً المجتمع الدولي لبذل كافة الجهود لرفع الحصار عن غزة ووقف “الاعتداءات الإسرائيلية”.

فيما أبدى وزير الخارجية الكويتي الشيخ سالم عبد الله الجابر الصباح، في بيان “أسف بلاده الشديد إزاء استخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، ضد مشروع القرار”، مؤكداً أن “إطلاق النار وحماية المدنيين في قطاع غزة مطلب إنساني مُلِح لا مناص من تحقيقه، وبالسرعة الممكنة”.

كما أعرب وفد وزاري عربي وإسلامي، السبت، عن “امتعاضه” من استخدام الولايات المتحدة حق النقض خلال جلسة مباحثات رسمية عقدها مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، في العاصمة واشنطن، وفق بيان للخارجية السعودية.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة