غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

جيش الاحتلال يكشف عن حصيلة جديدة لخسائره البشرية في غزة.. 29 منهم قتلوا فقط بعد انتهاء الهدنة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأحد 10 ديسمبر/كانون الأول 2023، مقتل 425 جندياً منذ بداية الحرب على قطاع غزة، وإصابة 1593 بينهم 255 في حالة خطيرة، وذلك في أحدث إحصائية ينشرها منذ هجوم المقاومة على مستوطنات ومعكسرات الاحتلال في غلاف غزة، فجر السبت 7 أكتوبر/تشرين الأول. 

وفي بيان للمتحدث باسم الجيش أعلن الاحتلال أن 416 جندياً يخضعون للعلاج في المستشفيات، 40 منهم في حالة حرجة، و211 حالتهم متوسطة. 

كما أكد البيان مقتل 426 جندياً وضابطاً منذ بداية الحرب، بينهم 102 قُتلوا منذ بدء العملية البرية، 29 منهم على الأقل منذ انتهاء الهدنة المؤقتة. 




الأرقام أكبر من ذلك 

كانت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية قد كشفت، السبت 9 ديسمبر/كانون الأول 2023، أن ما يزيد عن 5 آلاف جندي من قوات الاحتلال الإسرائيلي أُصيبوا منذ بداية الحرب على قطاع غزة، يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، من بينهم أكثر من 2000 تم الاعتراف بهم رسمياً كمعاقين.

الصحيفة قالت إن “الأرقام التراكمية منذ 7 أكتوبر هي أرقام فلكية، أكثر من 5000 جندي جريح وصلوا إلى المستشفيات، وأكثر من 2000 تم الاعتراف بهم رسمياً على أنهم معاقون في الجيش الإسرائيلي، وتم استقبالهم من قبل وزارة الدفاع”.

أضافت الصحيفة أن من بينهم أيضاً “1000 جريح من الجنود النظاميين، لذلك يتم توفير الرعاية لهم من قبل جيش الدفاع الإسرائيلي”، فيما لم توضح الصحيفة ما إذا كان بقية الجنود الجرحى جنوداً نظاميين أم لا.

نقلت الصحيفة أيضاً عن ليمور لوريا، رئيسة قسم إعادة التأهيل في وزارة الدفاع الإسرائيلية قولها: “لم نمر قطّ بأي شيء مماثل لهذا، أكثر من 58% من الجرحى الذين نستقبلهم يعانون من إصابات خطيرة في اليدين والقدمين، بما في ذلك تلك التي تتطلب عمليات بتر”.

أضافت لوريا أن “حوالي 12% منها عبارة عن إصابات داخلية، كالطحال والكلى، وتمزق الأعضاء الداخلية، هناك أيضاً إصابات في الرأس والعين”.

كما لفتت المسؤولة أن “حوالي 7% مصابون نفسياً، وهو رقم نعلم أنه سيرتفع بشدة، لأن الافتراض هو أن كل جسد مصاب هو أيضاً مصاب نفسياً، وأيضاً لأن الإصابات النفسية يتم اكتشافها دائماً بعد أشهر أو أكثر من الحرب”.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على قطاع غزة، فصل خلالها شمالي القطاع عن الوسط والجنوب، وخلّفت حتى مساء السبت 17 ألفاً و700 شهيد، و48 ألفاً و780 مصاباً، معظمهم أطفال ونساء، ودماراً هائلاً في البنية التحتية، و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب مصادر رسمية فلسطينية وأممية.

ورداً على “اعتداءات إسرائيلية يومية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته”، شنَّت حركة “حماس”، في 7 أكتوبر/تشرين الأول، هجوم “طوفان الأقصى” ضد مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية بمحيط قطاع غزة.

وقتلت “حماس” في هجومها نحو 1200 إسرائيلي، وأصابت حوالي 5431 وأسرت قرابة 239، بادلت العشرات منهم، خلال هدنة إنسانية استمرت 7 أيام حتى الأول من ديسمبر/كانون الأول الجاري، مع إسرائيل التي تحتجز في سجونها 7800 فلسطيني، بينهم أطفال ونساء.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة