غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

مظاهرات حاشدة بإسطنبول وتونس تضامناً مع غزة.. وعشرات الآلاف يطالبون الرباط بإسقاط التطبيع (فيديو)

نزل عشرات الآلاف من المتظاهرين، الأحد 10 ديسمبر/كانون الأول 2023، إلى مختلف شوارع المدن والعواصم العربية والعالمية، للأسبوع التاسع على التوالي، تنديداً باستمرار العدوان الإسرائيلي على غزة، وحصد آلة القتل الصهيونية لعشرات الآلاف من أرواح الأبرياء، أغلبهم من الأطفال الصغار والنساء.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على قطاع غزة، فصل خلالها شمالي القطاع عن الوسط والجنوب، وخلّفت حتى مساء السبت 17 ألفاً و700 شهيد، و48 ألفاً و780 مصاباً، معظمهم أطفال ونساء، ودماراً هائلاً في البنية التحتية، و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب مصادر رسمية فلسطينية وأممية.

من مظاهرات فيينا نصرة لغزة - الأناضول
من مظاهرات فيينا نصرة لغزة – الأناضول

الآلاف بشوارع إسطنبول 

فقد استجاب عشرات الآلاف من التركيين لدعوات هيئة الإغاثة التركية، من أجل التظاهر والتنديد بجرائم الاحتلال في غزة. 




ونشرت الهيئة على مختلف حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع فيديو تُظهر الحشد الكبير للمتظاهرين الذين رفعوا إعلاماً تركية وفلسطينية، وصوراً ولافتات عليها شعارات تكشف عن حجم الجرائم الإنسانية للاحتلال في حق الفلسطينيين.

وانطلقت التظاهرة، التي تتزامن مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان، من ميدان بايزيد في إسطنبول وتوقفت أمام مسجد آيا صوفيا.

“إسقاط التطبيع” أبرز الشعارات في الرباط

منذ الساعات الأولى لصباح اليوم، استجاب عشرات الآلاف من المغاربة لدعوات التجمع في شارع محمد الخامس، أكبر شوارع العاصمة المغربية الرباط، من أجل التظاهر ومواصلة التنديد بالعدوان الإسرائيلي على غزة.

وفق ما رصده موقع “صوت المغرب” المعربي، فإن نداءات “إسقاط التطبيع” كانت متصدرة للشعارات التي صدحت بها حناجر المتظاهرين في المسيرة، التي دعت إليها قيادات فكرية وسياسية مغربية.

كما تتزامن هذه التظاهرة مع الذكرى الثالثة لتوقيع “اتفاق التطبيع” بين المغرب وإسرائيل بوساطة أمريكية، ويقول الموقع إن هذه الذكرى غابت عنها الاحتفالية كما دأبت على ذلك في السنتين الماضيتين وحل مكانها التظاهر في الشوارع والشعارات المطالبة بإسقاطها.

كذلك، نقل الموقع المغربي تصريحاً لعبد الله بوانو، رئيس المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية، على هامش مشاركته في مسيرة الرباط اليوم، عبر فيه عن رغبته في “أن يراجع المغرب اتفاق 10 ديسمبر/كانون الأول 2020 الذي طبَّع بموجبه مع إسرائيل”، وقال بهذا الخصوص: “نتمنى اتخاذ قرار مراجعة اتفاق 10 ديسمبر/كانون الأول، لأن ما يقع في فلسطين يدعونا إلى مراجعته، هذه حرب إبادة وتهجير، ولا مبرر للتعاقد مع عدو يخون كل العهود والاتفاقات”.

في تونس أيضاً 

فقد خرج عدد كبير من المتظاهرين التونسيين إلى ساحات العاصمة تونس، للتنديد باستمرار المجازر الإسرائيلية في غزة، واستهداف قوات الاحتلال للمدنيين من النساء والأطفال بالقطاع.

حسب موقع إذاعة “موزاييك” التونسية، فإن التظاهرة كانت بدعوة من جبهة الخلاص الوطنية، التي استغلت المناسبة كذلك من أجل الدفاع “عن حقّ الموقوفين السياسيين التونسيين والمطالبة بإطلاق سراحهم”.

وفق المصدر نفسه، فقد “انطلقت المسيرة من ساحة الجمهورية بالعاصمة وصولاً إلى المسرح البلدي، رفعوا خلالها الأعلام الفلسطينية والتونسية”.

يضيف المصدر نفسه أن “المشاركين في المسيرة رفعوا شعارات مطالبة بإسقاط ما سموه بـ(الانقلاب) في تونس وإطلاق سراح المساجين السياسيين”.

مسيرة ضخمة بلندن

أمس السبت، شهدت العاصمة البريطانية لندن مسيرة ضخمة تضامناً مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحرب إسرائيلية مستمرة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ومنذ 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشهد لندن كل سبتٍ مظاهرات تضامنية مع الشعب الفلسطيني تنديداً بالهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة.

المتظاهرون احتشدوا في منطقة “بنك” حيث تقع المؤسسات المالية، سائرين إلى أمام البرلمان، ومرددين هتافات منددة بالقصف الإسرائيلي وإخفاق مجلس الأمن الدولي أمس الجمعة، في إقرار مشروع قرار يطالب بوقف إطلاق النار في غزة.

كما جدد المحتجون في تاسع سبت من مظاهراتهم، مطالبة إسرائيل بوقف هجماتها على غزة، وإنهاء السياسات التمييزية المطبقة على القطاع.

كذلك، احتج المتظاهرون على امتناع بريطانيا عن التصويت في مجلس الأمن الدولي على مشروع القرار المتعلق بغزة، مستنكرين استخدام الولايات المتحدة حق النقض “الفيتو” في المجلس ضد مشروع القرار.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة