غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

جيش الاحتلال ينشر جرائمه على قناة في تليغرام.. هآرتس: تبث فيديوهات “لتشويه الشهداء” وتطالب الإسرائيليين بمشاركتها

كشفت صحيفة Haaretz في تقرير لها، نشر الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الأول 2023، عن قناة على منصة تليغرام تسمى “72Virgins – Uncensored”، تديرها ما يسمى بـ”دائرة التأثير في مديرية العمليات التابعة للجيش الإسرائيلي”، والهدف منها هو “إدارة  عمليات الحرب النفسية ضد الأعداء والجماهير الأجنبية”، ومن بين آخر المحتويات التي نشرتها هي صور وفيديوهات لجثث تدعي أنها لأفراد المقاومة “حماس” وخطابات أخرى تدّعي “تحطيم تخيلات الإرهابيين”.

تقول الصحيفة إن القناة تفتخر بأنَّ “محتواها حصري من قطاع غزة”، ونشرت أكثر من 700 مشاركة وصورة ومقطع فيديو لما تقول إنهم قتلى من حماس والدمار في قطاع غزة، وتشجع متابعيها البالغ عددهم 5300 على مشاركة المحتوى؛ حتى “يتمكن الجميع من رؤية أننا نسحقهم”.

يتستر الجيش على إدارتها

ينفي الجيش الإسرائيلي أنه يدير القناة، لكن مسؤولاً عسكرياً كبيراً أكد لصحيفة Haaretz أنَّ الجيش مسؤول عن تشغيلها. وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته: “لا يوجد سبب يدعو الجيش الإسرائيلي إلى شن حملات تأثير في المواطنين الإسرائيليين داخل أراضي إسرائيل، والرسائل التي توصلها هذه القناة بها إشكالية؛ إذ لا تبدو وكأنها حملة توعية للجيش، لكنها أشبه بنقاط حوار لـ[مغني الراب اليميني المتطرف] ذا شادو، وحقيقة أنَّ الجنود يديرون مثل هذه الصفحة المضطربة أمر فاضح”.




صور تنشر على القناة

أُنشئَت القناة في 9 أكتوبر/تشرين الأول، بعد يومين من بدء الحرب، باسم The Avengers. وفي اليوم التالي تغير الاسم إلى “عزازيل”، في إشارة لكلمة الجحيم، ثم تغير إلى “72Virgins – Uncensored”. وجاء في منشور بتاريخ 11 أكتوبر/تشرين الأول ما يلي: “لن تصدقوا مقطع الفيديو الذي حصلنا عليه! يمكنكم سماع صوت طحن عظامهم. سنرفعه على الفور، استعدوا”.

ملخصات يومية

هذه القناة تنشر كل ليلة ملخصاً يومياً يتضمن العديد من تحديثات الجيش الإسرائيلي حول النشاط في غزة، مع وعود بالصور ومقاطع الفيديو الحصرية. وتقول القناة: “كما هو الحال دائماً، نحن أول من يقدم لكم المعلومات من الميدان. لدينا وثائق لا يمتلكها أي شخص آخر. ونعدكم بالمزيد!”.

في 14 أكتوبر/تشرين الأول، نشرت القناة مقطع فيديو لسيارة إسرائيلية وهي تدهس مراراً جثة أحد أفراد حماس، ومرفقاً به تعليق: “فيديو حصري لليلة سعيدة، لا تنسوا المشاركة وإعادة النشر”.

صور تنشر على القناة

ولم يتوقف مديرو القناة عند الصور من غزة، ففي 11 أكتوبر/تشرين الأول، نظم مئات الإسرائيليين، بمن في ذلك أعضاء نادي لا فاميليا، وهو نادٍ عنصري وعنيف لمشجعي فريق بيتار القدس لكرة القدم، أعمال شغب في مركز شيبا الطبي، القريب من تل أبيب، في أعقاب شائعة مفادها بأنَّ أفراداً من حماس الذين غزوا إسرائيل يتلقون العلاج هناك، وتجول العنصريون في المستشفى، وشتموا وبصقوا على الطواقم الطبية هناك.

ليست الأولى

ليست هذه هي المرة الأولى التي تُكشَف فيها عملية حرب نفسية يشنها الجيش الإسرائيلي وتستهدف جمهوراً إسرائيلياً. 

وكشفت صحيفة Haaretz هذا العام أنه خلال حرب 2021 في قطاع غزة، نظمت وحدة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي حملة خادعة استهدفت تعريف المواطنين الإسرائيليين بهجمات الجيش الإسرائيلي و”تكلفتها” على الفلسطينيين. ونشر الجيش على حسابات مزيفة على الشبكات الاجتماعية صوراً للدمار واسع النطاق في القطاع، ودعا متابعيه إلى مشاركتها “حتى يعرفوا أننا ننتقم بقوة”. واعترف المسؤولون في وحدة المتحدث الرسمي، بعد كشف العملية، بأنهم “أخطأوا”.

تحث قناة “72Virgins – Uncensored” المتابعين على مشاركة محتواها، بجوار صورة من يُزعَم أنهم أسرى من حماس، كُتِب: “لا تنسوا أنَّ كل المحتوى هنا حصري، ويُعرَض لكم أولاً!”.

صور تنشر على القناة

على مدى سنوات، استخدم الجيش الإسرائيلي الحرب النفسية ضد أعدائه، في محاولة لتقويض خطاباتهم، والتأثير على السكان (بما في ذلك في قطاع غزة وإيران ولبنان) والترويج لنجاحاته. وتُنفَذ هذه الحملات سراً، باستخدام حسابات مزيفة، دون ترك أدلة على تورط الجيش الإسرائيلي. ومع ذلك، يحظر القانون على الجيش الإسرائيلي استخدام هذه الإمكانات ضد الإسرائيليين.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة