غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

بعد استهدافات الحوثيين.. شركة دنماركية تعلن وقف عملياتها في البحر الأحمر وأخرى ألمانية تبحث تجميد نشاطها

قال متحدث باسم شركة الشحن الدنماركية “إيه.بي مولر ميرسك”، لـ”رويترز”، الجمعة 15 ديسمبر/كانون الأول 2023، إن الشركة ستوقف جميع عمليات الشحن بالحاويات عبر البحر الأحمر حتى إشعار آخر، لتسلك مساراً حول أفريقيا.

وأضافت الشركة في بيان: “في أعقاب الحادث الوشيك الذي شهدته سفينة (ميرسك جبل طارق) والهجوم الآخر على سفينة حاويات، اليوم، أصدرنا تعليمات لجميع سفن ميرسك في المنطقة المتجهة للمرور عبر مضيق باب المندب بإيقاف رحلتها حتى إشعار آخر”.

وقالت شركة ميرسك، الخميس، إن سفينتها “ميرسك جبل طارق” استُهدفت بصاروخ في أثناء إبحارها من صلالة بسلطنة عمان إلى جدة بالسعودية، ووردت تقارير عن سلامة الطاقم والسفينة.




في الوقت نفسه قالت شركة هاباج لويد الألمانية إنها تدرس وقف الإبحار مؤقتاً في البحر الأحمر ولا يوجد قرار نهائي بعد، وذلك بعد أن قال متحدث باسم شركة الشحن الألمانية “هاباج لويد”، إن السفينة (الجسرة) التابعة لها تعرضت لهجومٍ الجمعة في أثناء إبحارها بالقرب من الساحل اليمني، ولم يصب أي من أفراد طاقمها.

وأضاف المتحدث: “ستتخذ شركة هاباج لويد إجراءات إضافية لضمان سلامة أطقمنا”، ورفض الخوض في التفاصيل.

وقالت شركة الأمن البحري البريطانية “أمبري” إن السفينة تعرضت لأضرار مادية بسبب قذيفة أحدثت “حريقاً على متنها”.

في المقابل، تدرس الحكومة الألمانية طلباً أمريكياً لقيام البحرية الألمانية بمهمة لتأمين الملاحة في البحر الأحمر، وذلك بعد الهجوم الذي تعرضت له هناك، سفينة شحن تابعة لشركة هاباج لويد الألمانية، ما أسفر عن وقوع أضرار بها.

وأدانت الحكومة الألمانية الهجوم على السفينة التي كانت عبرت قناة السويس، قادمة من بيرايوس باليونان، وكانت في طريقها إلى سنغافورة، عندما تعرضت للقصف.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية، الجمعة، إن البحرية الألمانية تلقت طلباً من الولايات المتحدة قبل بضعة أيام، حول ما إذا كانت لديها القدرة لتقديم الدعم في البحر الأحمر، “دون أن يتم تقديم مطالب على نحو محدد”.

وأضاف المتحدث أنه “يجري حالياً دراسة الطلب، ومن المؤكد أنه ستتم مناقشته مع كل الجهات المسؤولة في الحكومة”.

من جانبها، قالت متحدثة باسم الخارجية الألمانية إن الوزارة علمت بالتقارير الصحفية حول الهجوم على سفينة “الجسرة”، مشيرة إلى أن الوزارة ليست لديها معلومات خاصة يمكن مشاركتها حالياً، “لكنني يمكنني أن أقول بوجه عام، إن الحكومة الألمانية تدين الهجوم على هذه السفينة بالقدر نفسه الذي تدين به الهجمات الأخيرة التي وقعت مؤخراً بشكل شبه يومي، على سفن تجارية مدنية في البحر الأحمر بمضيق باب المندب”.

وتابعت المتحدثة أن هذه الهجمات غير مقبولة على الإطلاق وتمثل تدخلاً هائلاً في سلامة الشحن الدولي.

كانت سفينة الحاويات “الجسرة” تعرضت للقصف في المضيق البحري بين اليمن وجيبوتي، ووقعت بها أضرار. ولم يسفر الحادث عن وقوع إصابات وفقاً لما صرح به متحدث باسم شركة هاباج لويد الألمانية للملاحة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

تأتي هذه التطورات بعد أن أعلنت جماعة الحوثي اليمنية، الجمعة، استهداف سفينتي حاويات بالبحر الأحمر قالت إنهما كانتا متجهتين لإسرائيل، بعد “رفض” طاقميهما الاستجابة لنداءات ورسائل تحذيرية.

جاء ذلك في بيان صادر عن المتحدث العسكري لقوات الحوثيين يحيى سريع، نشرته حسابات الجماعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال البيان: “نفذت القوات البحرية في القوات المسلحة اليمنية (الحوثيين) عملية عسكرية ضد سفينتي حاويات MSC Alanya-إم إس سي ألانيا وMSC PALATIUM III-إم إس سي بالاتيوم، كانتا متجهتين إلى الكيان الإسرائيلي، وقد تم استهدافهما بصاروخين بحريين مناسبين”.

وأضاف أن “عملية استهداف السفينتين جاءت بعد رفض طاقميهما الاستجابة لنداءات القوات البحرية اليمنية، وكذلك الرسائل التحذيرية النارية”. وأشار إلى أن العملية “انتصار لمظلومية الشعب الفلسطيني الذي يتعرض في هذه الأثناء للقتل والتدمير والحصار بقطاع غزة”.

ولم تحدد الجماعة اليمنية جنسية السفينتين، ولا مصيرهما بعد عملية الاستهداف والاعتراض حتى الساعة (14:45 ت.غ).

غير أنه في وقت سابقٍ الجمعة، كشفت مصادر أمريكية وأوروبية عن تعرض سفينتين ترفعان علم ليبيريا لهجوم بمقذوف في البحر الأحمر، دون التسبب في أضرار بالغة على متنهما. ولم تصدر الشركة المالكة للسفينتين، رداً فورياً على بيان “الحوثي”.

وفي السياق، نقل البيان طمأنة من الجماعة اليمنية لـ”السفن المتجهة إلى كافة الموانئ حول العالم عدا الموانئ الإسرائيلية”، مشيراً إلى أنه “لن يصيبها أي ضرر، وأن عليها الإبقاء على جهاز التعارف مفتوحاً”.

كما شدد البيان على استمرار قوات جماعة الحوثي في “منع كافة السفن المتجهة إلى الموانئ الإسرائيلية من الملاحة في البحرين العربي والأحمر، حتى إدخال ما يحتاجه إخواننا الصامدون في قطاع غزة من غذاء ودواء”.

وتوعدت جماعة “الحوثي” مراراً باستهداف السفن التي تملكها أو تشغلها شركات إسرائيلية، “تضامناً مع فلسطين”، ودعت الدول إلى سحب مواطنيها العاملين ضمن طواقم هذه السفن.

وخلال الأسابيع الماضية، نفذت الجماعة اليمنية عدة هجمات ضد سفن تبحر في البحر الأحمر، بذريعة أنها متوجهة لإسرائيل، كان أبرزها في 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2023، عندما أعلنت الاستيلاء على سفينة الشحن “غالاكسي ليدر”، المملوكة لرجل أعمال إسرائيلي في البحر الأحمر، واقتيادها إلى الساحل اليمني.

جدير بالذكر أنه ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، يشن الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على غزة خلّفت حتى الخميس 18 ألفاً و787 قتيلاً و50 ألفاً و897 مصاباً، معظمهم أطفال ونساء، ودماراً هائلاً في البنية التحتية و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب مصادر فلسطينية وأممية.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة