غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

قناص إسرائيلي يغتال سيدة وابنتها في كنيسة بغزة.. تم إطلاق النار عليهم داخل أسوار الدير

قال المكتب الإعلامي للبطريركية اللاتينية، السبت، 16 ديسمبر/كانون الأول 2023 إن قناصاً إسرائيلياً اغتال أماً وابنتها، وأصاب 7 آخرين في كنيسة “العائلة المقدسة” بمدينة غزة، في الوقت نفسه، أعلن الجيش الإسرائيلي إنهاء عملياته العسكرية في مستشفى كمال عدوان شمال قطاع غزة، باعتقال 90 شخصاً.

في حين أضاف المكتب الإعلامي للبطريركية اللاتينية  (مقرها القدس)، في بيان:  “اغتال قناص من الجيش الإسرائيلي ظهر السبت، سيدتين مسيحيتين (ناهدة وابنتها سمر) داخل رعية العائلة المقدسة في غزة”.

وأوضح البيان أن إحدى “السيدتين سقطت خلال محاولتها إنقاذ الثانية، أثناء توجههما إلى دير الراهبات، فيما أصيب 7 آخرون أثناء محاولتهم المساعدة”. وتابع: “تم إطلاق النار عليهم داخل أسوار الدير، فيما لم يوجد في المكان أي مقاومة”.




جيش الاحتلال يستهدف دير في غزة

قال البيان إن آلية مدفعية إسرائيلية “استهدفت دير راهبات الأم تريزا (مرسلات المحبة) بمدينة غزة، والذي يؤوي أكثر من 54 شخصاً من ذوي الإعاقة؛ وهو داخل أسوار الكنيسة”.

وأضاف: “كما تم تدمير خزان الوقود والمولد الكهربائي، فضلاً عن دمار واسع أصاب المكان وجعله غير صالح للسكن أو تقديم الرعاية لذوي الإعاقة”. وأشار البيان إلى “إصابة 3 أشخاص داخل أسوار الدير، الليلة الماضية، نتيجة القصف العنيف الذي استهدف المدينة”.

في سياق متصل، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء السبت، إنهاء عملياته العسكرية في مستشفى كمال عدوان شمال قطاع غزة، باعتقال 90 شخصاً.

جاء ذلك في بيان لمتحدث الجيش أفيخاي أدرعي، بعد نحو أسبوعين من حصار القوات الإسرائيلية مستشفى كمال عدوان، انتهى بـ”كارثة إنسانية” وفق وزارة الصحة بقطاع غزة. وصرح أدرعي بـ”استكمال النشاط في مجمع مستشفى كمال عدوان”.

وأشار إلى أنه خلال العملية اعتقل الجيش نحو 90 شخصاً، مدعياً أن بعضهم “شارك في الهجوم الدموي (على غلاف قطاع غزة) في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي”.

وزعم متحدث جيش الاحتلال الإسرائيلي أن قواته “دمرت في المنطقة البنى التحتية الإرهابية وعثرت على العديد من الوسائل القتالية ومستندات سرية وأجهزة اتصال تكتيكية”.

الاحتلال يدفن فلسطينيين أحياء في غزة

في وقت سابق السبت، طالبت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، بالتحقيق في معلومات تفيد بأن الجيش الإسرائيلي دفن مواطنين أحياء في ساحة مستشفى كمال عدوان شمال قطاع غزة.

بدورها، طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، السبت، في بيان مقتضب، “بتحقيق دولي فوري في الأنباء الأولية التي تتحدث عن ارتكاب الاحتلال لجرائم بشعة ومروعة في ساحة مستشفى كمال عدوان”.

كما قال مدير عام وزارة الصحة في قطاع غزة منير البرش، في وقت سابق السبت، لمراسل الأناضول، إن “الاحتلال الإسرائيلي ارتكب كارثة إنسانية، وحوّل مستشفى كمال عدوان إلى ثكنة عسكرية، وتعمد إذلال الكوادر الطبية والجرحى”.

بينما قال القيادي بحركة “حماس” أسامة حمدان، خلال مؤتمر صحفي ببيروت مساء السبت، إن “الجرافات الإسرائيلية دفنت عشرات النازحين والمرضى والجرحى وهم أحياء، داخل وفي محيط مستشفى شمالي قطاع غزة”.

جيش الاحتلال يدمر مستشفى كمال عدوان

في السياق، ذكر شهود عيان، أن الآليات العسكرية الإسرائيلية دمرت أجزاء واسعة من مستشفى كمال عدوان قبل أن تنسحب منه، فضلاً عن استهداف الدبابات بقذائفها مباني المستشفى بشكل مباشر، وفق الشهود.

ومنذ انتهاء الهدنة الإنسانية المؤقتة في قطاع غزة مطلع ديسمبر/كانون الأول 2023 كثف الجيش الإسرائيلي غاراته على شمال ووسط القطاع، في محاولة للسيطرة على ما يسميه “معاقل حماس”، كما استهدف منشآت تؤوي نازحين ومستشفيات آخرها اقتحام مستشفى “كمال عدوان”.

 جدير بالذكر أنه ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، يشن الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على غزة خلّفت حتى الجمعة 18 ألفاً و800 قتيل و51 ألف مصاب، معظمهم أطفال ونساء، ودماراً هائلاً في البنية التحتية و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب مصادر فلسطينية وأممية.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة