غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

“نهشت جريحاً مسناً قبل استشهاده”! “صحة غزة”: الاحتلال أطلق الكلاب على الأطباء والنازحين في مستشفى كمال عدوان

كشفت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، الأحد، 17 ديسمبر/كانون الأول 2023، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت الكلاب على الأطقم الطبية والنازحين بمستشفى كمال عدوان، شمالي القطاع، والتي نهشت جريحاً فلسطينياً قبل استشهاده، في الوقت نفسه أعلن الاحتلال، مقتل رقيب في جيش الاحتلال خلال معركة في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مدير عام وزارة الصحة منير البرش، مع المدير الطبي لمستشفى كمال عدوان حسام أبو صفية، في باحة المستشفى، وخلال انعقاد المؤتمر أطلق جنود إسرائيليون، يتمركزون في بنايات محيطة بالمستشفى، نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه باحة المستشفى بنقطة قريبة من المشاركين بالمؤتمر.

وعقب ذلك نقل المنظمون المؤتمر لمنطقة ثانية داخل المستشفى، وقال الطبيب البرش، إنهم تعرضوا لإطلاق نار مباشر من جنود الجيش الإسرائيلي.




جريمة للاحتلال الإسرائيلي في كمال عدوان

استعرض مدير عام وزارة الصحة، خلال المؤتمر، الأحداث التي وقعت بالمستشفى خلال فترة حصاره واقتحام القوات الإسرائيلية له. وقال إن “الاحتلال أطبق الحصار على المستشفى وقام بجريمة حرب استهدف خلال المستشفى”.

وأضاف: “تمثلت الجريمة المركبة بحصار المستشفى ومنع الإمدادات عنه واقتحامه وتدمير جزء من مرافقه والاعتداء على الطواقم الطبية والمرضى والنازحين واعتقال أكثر من 70 منهم”.

وتابع “القوات الإسرائيلية أجرت تحقيقات ميدانية مع الكوادر الطبية واستخدمتهم دروعاً بشرية تحت تهديد السلاح”. وأشار البرش إلى أن “المستشفى منذ بداية حصاره، تعرض لاستهداف مُركز، تمثل في قصف بوابته ومحيطه، وإطلاق النار بشكل مباشر على مبانيه، وقصف الطابق الثاني منه”.

ولفت إلى “اعتقال مدير المستشفى أحمد الكحلوت، واقتياده إلى جهة مجهولة حتى اليوم (الأحد)”. “كما جرى خلال فترة حصار المستشفى تجميع النازحين والأطقم الطبية بحوض كبير مخصص لتجميع مياه الصرف الصحي، وتعريتهم وإذلالهم وإطلاق الكلاب المتوحشة عليهم”، وفق البرش.

ولفت إلى أن “الجرافات الإسرائيلية قامت بتدمير محطة الأوكسجين بالمستشفى وبئر المياه والأرشيف المركزي والصيدلية”. كما ذكر أن “الجرافات حفرت حفرة عميقة داخل المستشفى، وجرفت داخلها جثامين قتلى كانوا يتواجدون في الساحة”.

مطالب بتحقيق دولي حول انتهاكات إسرائيل

في حين طالب بتحقيق دولي عاجل بهذه “الجريمة النكراء المركبة التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية بحق مستشفى كمال عدوان”.

من جانبه، أفاد حسام أبو صفية، المدير الطبي لمستشفى “كمال عدوان”، خلال المؤتمر نفسه، بأن “القوات الإسرائيلية طلبت في اليوم الأول لحصار المستشفى في 5 ديسمبر/كانون الأول 2023 من الجميع الخروج إلى الساحة وهم يرفعون أيديهم”.

وأضاف: “بعد خروج الجميع إلى الساحة أحضرت القوات الإسرائيلية أسلحة خفيفة وأعطتها للنازحين، والتقطوا لهم صوراً وهم يحملونها بدون ملابس (عُلوية)”.

وكشف أبوصفية، أن “القوات الإسرائيلية خلال اقتحامها للمستشفى جمعت جميع المتواجدين في طابق واحد وأطلقت الكلاب عليهم، لتنهش جسد جريح يبلغ من العمر 75 عاماً، قبل أن يستشهد في اليوم الثاني”.

وأعرب عن اعتقاده بـ”وجود أحياء جرفتهم الجرافات الإسرائيلية مع جثث الشهداء في باحة المستشفى”.

إنهاء العمليات العسكرية في كمال عدوان

مساء السبت، أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، إنهاء عملياته العسكرية في مستشفى كمال عدوان. وصرح أدرعي، في بيان له، بـ”استكمال النشاط في مجمع مستشفى كمال عدوان”.

وأشار إلى أنه خلال العملية اعتقل الجيش نحو 90 شخصاً، مدعياً أن بعضهم “شارك في الهجوم الدموي (على غلاف قطاع غزة) في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي”.

وزعم متحدث الجيش أن قواته “دمرت في المنطقة البنى التحتية الإرهابية، وعثرت على العديد من الوسائل القتالية، ومستندات سرية وأجهزة اتصال تكتيكية”.

كذلك وفي يوم السبت، طالبت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، بالتحقيق في معلومات تفيد بأن الجيش الإسرائيلي دفن مواطنين أحياء في ساحة مستشفى كمال عدوان شمال قطاع غزة.

بدورها، طالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، السبت، في بيان مقتضب، “بتحقيق دولي فوري في الأنباء الأولية التي تتحدث عن ارتكاب الاحتلال لجرائم بشعة ومروعة في ساحة مستشفى كمال عدوان”.

ومنذ انتهاء الهدنة الإنسانية المؤقتة في قطاع غزة مطلع ديسمبر/كانون الأول 2023 كثف الجيش الإسرائيلي غاراته على شمال ووسط القطاع، في محاولة للسيطرة على ما يسميه “معاقل حماس”، كما استهدف منشآت تؤوي نازحين ومستشفيات آخرها اقتحام مستشفى “كمال عدوان”.

أزمة تواجه الحوامل في غزة

في سياق متصل، كشف صندوق الأمم المتحدة للسكان، الأحد، أن 45 ألف امرأة حامل و68 ألف مرضع في قطاع غزة يواجهن خطر فقر الدم والنزيف والموت.

وكتب الصندوق الأممي، في تدوينة على حسابه عبر منصة “إكس”: “في غزة، تواجه 45 ألف حامل و68 ألف مرضع نقصاً حاداً في الغذاء”. وأضاف أن “نقص الغذاء الحاد في غزة يعرّض الحوامل والمرضعات لخطر الإصابة بفقر الدم، وتسمم الحمل، والنزيف، وحتى الموت”.

واختتم الصندوق الأممي للسكان بالقول إن “وقف إطلاق النار الفوري هو السبيل الوحيد لضمان وصول الغذاء والمساعدات إلى جميع سكان غزة، الذين هم في أمسّ الحاجة إليها”.

جدير بالذكر أنه ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 يشن الجيش الإسرائيلي حرباً مدمرة على غزة خلّفت حتى 15 ديسمبر/كانون الأول 2023 18 ألفاً و800 شهيد، و51 ألف جريح، معظمهم أطفال ونساء، ودماراً هائلاً في البنية التحتية و”كارثة إنسانية غير مسبوقة”، بحسب مصادر فلسطينية وأممية.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


منشورات ذات صلة