غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

أخبار

قوات الاحتلال تقتحم مخيمي جنين وعقبة جبر بالضفة الغربية.. اشتبكت مع فلسطينيين وشنت حملة اعتقالات

اقتحم الجيش الإسرائيلي، الخميس 13 يونيو/حزيران 2024، مخيمي جنين وعقبة جبر قرب مدينة أريحا بالضفة الغربية، حيث فرض حصار على مخيم جنين وسط اندلاع مواجهات مع عشرات الفلسطينيين.

إذ قال كمال أبو الرب محافظ جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، إن “القوات الإسرائيلية تعمل منذ ساعات الفجر الأولى في مدينة جنين ومخيمها، وتستهدف كل شيء”، لافتاً إلى أن “الجيش جرَّف شوارع رئيسية وحيوية في المدينة، للمرة الثامنة على التوالي، وأخرى فرعية داخل المدينة والمخيم، بل وطالت بنية تحتية وممتلكات خاصة”.

وحسب المحافظ، فإن “السلطات الإسرائيلية أبلغت رسمياً الارتباط المدني الفلسطيني (جهة الاتصال مع الاحتلال) بمنع دخول أو خروج أي مواطن من مخيم جنين حتى إشعار آخر”.




وزاد بأن “القوات الإسرائيلية تفرض حصاراً على مستشفى جنين الحكومي، ما يحول دون وصول المرضى والطواقم الطبية إليه”، مرجحاً أن “العملية العسكرية قد تطول، وقد يكون هناك بعض الأهداف منها”.

وحتى الساعة 09:40 “ت.غ” لم تتوفر أي إفادة رسمية إسرائيلية بشأن العملية العسكرية في مدينة جنين ومخيمها.

فيما قال شهود عيان للأناضول إن قوة إسرائيلية اقتحمت المدينة ومخيمها، وشرعت بتفتيش منازل فلسطينية ومحال تجارية وجرفت شوارع وممتلكات، واعتقلت فلسطينياً.

وإثر ذلك، وفق الشهود، اندلعت مواجهات مع عشرات الفلسطينيين الذين رشقوا الجيش الإسرائيلي بالحجارة، فيما استخدم الأخير الرصاص الحي.

وقالت مصادر طبية للأناضول إن مواطناً على الأقل أُصيب في المواجهات ونُقل إلى مستشفى للعلاج.

وقصفت طائرة مسيّرة إسرائيلية دراجة نارية في المخيم؛ ما أدى إلى تدميرها دون إبلاغ عن إصابات، وفق شهود.

وحسب جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، فإن “قوات الاحتلال تعتدي على طاقم الإسعاف أثناء محاولته الوصول إلى إصابة في منطقة الجبريات بجنين”.​​​​​​​

اقتحام  مخيم عقبة جبر

في السياق، اقتحم الجيش الإسرائيلي، الخميس، مخيم عقبة جبر قرب مدينة أريحا شرقي الضفة الغربية المحتلة وحاصر منزلاً.

وقال شهود عيان للأناضول إن قوة إسرائيلية اقتحمت مخيم عقبة جبر وحاصرت منزلاً، واعتقلت فلسطينياً على الأقل.

وإثر ذلك اندلعت مواجهات مع عشرات الفلسطينيين، الذين رشقوا الجيش الإسرائيلي بالحجارة، فيما استخدم الأخير الرصاص الحي، وفق الشهود.

وبوتيرة يومية، يقتحم الجيش الإسرائيلي مدناً وبلدات في الضفة الغربية لهدم بيوت أو اعتقال ما يسميهم مطلوبين، وعادة ما يعتدي على فلسطينيين خلال هذه الاقتحامات.

وبالتزامن مع حربه المتواصلة على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وسّع الجيش الإسرائيلي عملياته في الضفة، بما فيها القدس المحتلة، وكثف المستوطنون اعتداءاتهم على الفلسطينيين وممتلكاتهم.

ومنذ ذلك اليوم، بلغ عدد الفلسطينيين الذين قُتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي ومستوطنين في الضفة 543، إضافة إلى نحو 5 آلاف و200 جريح، فضلاً عن اعتقال 9 آلاف و170، وفق جهات رسمية فلسطينية.

فيما خلفت الحرب الإسرائيلية على غزة أكثر من 122 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال والمسنين.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


شبكة الغد الإعلامية - مؤسسة إعلامية مُستقلة تسعى لـ تقديم مُحتوى إعلامي راقي يُعبّر عن طموحات وإهتمامات الجمهور العربي حول العالم ونقل الأخبار العاجلة لحظة بلحظة.

منشورات ذات صلة