غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

لايف ستايل

لا تهدف للاستجمام والاسترخاء.. ماذا تعرف عن “السياحة المظلمة”؟

عندما نتحدث عن الإجازة فربما يكون الاسترخاء على شاطئ البحر، أو زيارة المتاحف والمواقع الأثرية الشهيرة، أو حتى تأمل جمال الطبيعة في الصحراء، أول ما يتبادر إلى الذهن. لكن هناك من يفضلون نوعا آخر من السياحة، فبدلا من الاسترخاء أو تأمل جمال الطبيعة، يذهبون لزيارة السجون ومواقع الكوارث ومقابر الموتى، محدقين في قسوة الموت عن قرب.

لا تندهش، فقد ازدادت شعبية هذه المواقع المرتبطة بالموت والدمار في الآونة الأخيرة كوجهات سياحية، فيما يعرف بـ “السياحة السوداء” أو “السياحة المظلمة”.

ما “السياحة المظلمة”؟

ظهر مصطلح “السياحة المظلمة”  للمرة الأولى في تسعينيات القرن الماضي على يد جون لينون ومالكولم فولاي، وكلاهما من أعضاء هيئة التدريس في جامعة غلاسكو كاليدونيان في أسكتلندا. ويستخدم للإشارة إلى الاهتمام بزيارة الأماكن المرتبطة تاريخيا بالموت والدمار والكوارث.

وعلى الرغم من حداثة المصطلح، فإن الظاهرة بحد ذاتها ليست حديثة، فلطالما انجذب البشر لتأمل ما هو مرتبط بالموت والمعاناة عن قرب، وهو ما نجد له جذورا تاريخية في ازدحامهم حول حلبات المصارعة في روما القديمة، أو تجمعهم في الميادين كي يشهدوا عمليات الإعدام العلنية.

في مسلسل وثائقي بعنوان “السائح المظلم” (The Dark Tourist) عرض على “نتفليكس”، استعرض الصحفي ديفيد فيرير عددا من أشهر مواقع السياحة المظلمة الشهيرة، والتي يقسمها الخبراء إلى عدة أنواع ما بين المتاحف المتخصصة في عرض رموز الموت، أو التعذيب مثل متحف أدوات التعذيب في براغ، أو المواقع التي شهدت كوارث إنسانية، مثل مواقع الكوارث النووية ومواقع الإبادة الجماعية، وهو النوع الأكثر شيوعا، وكذلك النصب التذكارية الخاصة بضحايا الكوارث.

Avebury, Wiltshire, UK - june 10, 2023 : Avebury village church under stormy skies
استطلاع رأي: 82% من المسافرين الأميركيين زاروا جهة سياحية مظلمة واحدة على الأقل في حياتهم (شترستوك)

لماذا يميل أناس إلى “السياحة المظلمة”؟

في يوليو/تموز الماضي، كشف استطلاع رأي شمل أكثر من 900 شخص، أن 82% من المسافرين الأميركيين زاروا جهة سياحة مظلمة واحدة على الأقل في حياتهم، وتتزايد النسبة في مواليد الجيل “زد” عن الأجيال السابقة.

ربما تتساءل عن سر ازدياد شعبية هذا النوع من السياحة، فما الذي يدفع المرء لقضاء إجازته بقرب مواقع الموت والدمار بدلا من الاستمتاع بوقته والاسترخاء؟

قد يساعدنا فهم الأثر النفسي لمثل هذه الزيارات على الإجابة، طبقا لدراسة نشرت عام 2021، بعنوان السياحة المظلمة: دوافع ونوايا زيارة السياح، توفر زيارة مثل هذه الأماكن تواصلا آمنا مع الموت، يشعر الزائر بنوع من الامتنان لعدم تعرضه لمثل هذه المآسي.

كما تمثل نوعا من التطهير النفسي، يمارسه كي يخرج من منطقة الراحة المعتادة، ويتمكن من مواجهة قسوة العالم. فمع تصاعد قسوة الاضطرابات السياسية، قد يصبح الاستلقاء على الشاطئ أمرا غير مجدٍ بالنسبة لبعضهم، وقد يشعر الآخرون بنوع من الذنب.

بالإضافة للرغبة في التعلم وهي الدافع الرئيسي، حيث يساعد التعرف على هذه الأماكن عن قرب على إلقاء نظرة أكثر عمقا على التاريخ.

أشهر وجهات السياحة المظلمة

تتنوع وجهات السياحة المظلمة أو السياحة السوداء حول العالم، وإن كان بعضها يحظى بشهرة أكبر من غيره، ومن أشهرها:

  • تشيرنوبل في أوكرانيا: حيث وقعت واحدة من أسوأ الكوارث النووية عام 1986. افتتح الموقع أمام الزوار في عام 2010، وازدادت شعبيته بدرجة ملحوظة منذ عام 2019 مع عرض مسلسل “تشيرنوبل”.
آثار الإشعاع لدى العديد من الكائنات الحية حول تشيرنوبيل كشفتها العديد من الدراسات
محطة تشيرنوبل للطاقة النووية شهدت انفجارا نوويا عام 1986 أدى إلى إطلاق كمية كبيرة الإشعاعات (شترستوك)
  • متحف الإبادة الجماعية في كمبوديا: كان مقر المتحف في الأصل مدرسة ثانوية حولها نظام “الخمير الحمر” إلى سجن، اعتقل فيه آلاف الأبرياء، وعذبوا وقتلوا واستخدمت أجسادهم في إجراء التجارب الطبية. ليتحول فيما بعد إلى واحد من أهم الوجهات السياحية في كمبوديا.
  • حقول القتل: وفي كمبوديا أيضا يقبل السائحون على زيارة حقول القتل حيث قتل “الخمير الحمر” أكثر من مليون إنسان ودفنوهم في مقابر جماعية.
  • أطلال (بومبي) في إيطاليا: في عام 79 ميلاديا، انفجر بركان فيزوف ليقضي على مدينة بومبي الرومانية التي بلغ عدد سكانها 20 ألف نسمة. ظلت المدينة مطموسة تحت الرماد البركاني حتى اكتشافها في عام 1748، والمدهش أنها بقيت على حالها، حيث حفظها الرماد البركاني، وتحجرت جثث أهل المدينة على أوضاعها وكأن الزمن توقف فيها للأبد.
  • هيروشيما في اليابان: مع إلقاء أميركا القنبلة النووية على مدينة هيروشيما في عام 1945، أصبحت نقطة فاصلة ليس فقط في تاريخ الحرب وإنما في تاريخ الإنسانية. واليوم أصبحت هيروشيما واحدة من أشهر الوجهات السياحية، وبالإضافة لمتحف هيروشيما التذكاري للسلام، يمكنك أيضا زيارة عدد من المعالم التاريخية اليابانية مثل قلعة هيروشيما ومعبد ميتاكي ديرا.
القصف الذري على هيروشيما وناجازاكي
هيروشيما أصبحت اليوم واحدة من أشهر الوجهات السياحية (رويترز)
  • معسكر أوشفيتز في بولندا: كان معسكر أوشفيتز أكبر معسكرات الاعتقال النازي وأشدها فتكا، وبعد عامين فقط من انتهاء الحرب العالمية الثانية تحول إلى متحف، ليزوره ملايين السائحين من كل أنحاء العالم.

ورغم عدم شيوعها في العالم العربي فإن المنطقة تضم عددا من الوجهات المهمة التي يمكن تصنيفها كوجهات سياحية مظلمة.

في مصر، على سبيل المثال، يمكن للسائحين زيارة قلعة صلاح الدين التي شهدت مذبحة القلعة، ويقع داخلها أيضا سجن القلعة الذي شهد عددا لا يحصى من المساجين منذ العهد المملوكي وقد افتتح كمتحف للزيارة في منتصف ثمانينيات القرن الماضي.

جدل حول “السياحة المظلمة”

على الرغم من ذلك فالأمر لا يخلو من جوانب سلبية، حيث يعتبر بعضهم هذا النوع من السياحة غير أخلاقي، وشكلا من أشكال استغلال المآسي والمعاناة الإنسانية. خاصة مع تعامل بعض السائحين مع هذه المواقع باستخفاف، حيث يقفون لالتقاط صور “السيلفي” الضاحكة في مواقع شهدت مآسيا شديدة القسوة.

من ناحية أخرى يتشكك آخرون في كون بعض المواقع تستخدم لتمييع الحقائق وتبييض التاريخ طبقا لتحيزات الحكومات الحالية.

وإلى جانب الشق الأخلاقي، هناك شق آخر يتعلق بخطورة بعض مواقع السياحة المظلمة، في بعض الأحيان تدفع روح المغامرة السائحين لتجاوز الخطوط الحمراء، والمساحات المفتوحة للزيارة بحثا عن مغامراتهم الخاصة.

MOCHOVCE, SLOVAKIA - NOVEMBER 6: A general view shows the cooling towers of the Mochovce nuclear power plant on November 6, 2023 in Mochovce, Slovakia. The key to Slovakia's nuclear strategy, Unit 3 of Slovakia's Mochovce NPP, has achieved 100 per cent power. The power plant is expected to cover 13 percent of the country's electricity needs, making Slovakia self-sufficient, according to the plant's administrator Branislav Strycek, CEO of Slovenske Elektrarne. (Photo by Janos Kummer/Getty Images)
حادثة “فوكوشيما” عام 2011، هي الأحدث من بين حوادث محطات الطاقة النووية (غيتي إيميجز)

على سبيل المثال، هناك من يتجاوزون المناطق المسموح بزيارتها في موقع فوكوشيما النووي وهو ما قد يعرضهم لخطر الإشعاع في النقاط التي لا تزال محتفظة بمستويات خطرة من النشاط الإشعاعي.

ويمكن رؤية مثال آخر لهذا النوع من المغامرة في سراديب الموتى بفرنسا، وهي شبكة من الأنفاق التي تمتد بطول أكثر 250 كيلومترا تحت شوارع العاصمة الفرنسية، وتضم رفات أكثر من 6 ملايين شخص. وبينما لا يسمح للسائحين سوى بزيارة حوالي كيلو ونصف متر مربع من مساحتها الإجمالية، فبعضهم يغامرون باستكشاف ما وراء الحدود، وقد يضلون الطريق ويتعرضون للخطر وهو ما حدث بالفعل لاثنين من المراهقين فُقِدا 3 أيام في عام 2017.

من ناحية أخرى يندفع بعض السياح لزيارة مناطق الحروب النشطة كسائحين، بدلا من محاولة تقديم المساعدة كعاملين في المساعدات الإنسانية أو صحفيين. وهو سلوك لا يتسم بالمسؤولية.

لذلك إذا أردت أن تحصل على تجربة سياحة مظلمة مميزة فاحرص على أن  تخطط لها بعناية، اقرأ عن الموقع الذي ترغب في زيارته، واستعن بمرشد محلي متخصص، كي تحصل على تجربة مؤثرة لا تنسى، تقدم لك جرعة رائعة من الوعي والمعرفة.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


أعتبر نفسي من ذوي المهارات الاستثنائية في مجال الصحافة والإعلام. تجمع مسيرتي المهنية بين القدرة على كتابة المقالات وتحرير التقارير الصحفية بدقة ومصداقية، وبين تقديم البرامج التلفزيونية والإذاعية بأسلوب مبتكر وشيّق.

منشورات ذات صلة