غـــــــــــزة

يـــــــــــوم

لايف ستايل

رغم فوائدها الصحية.. اكتشف الجانب المظلم لحمية البحر الأبيض المتوسط

ربما تكون قد سمعت من قبل عن الفوائد الصحية المتعددة لحمية البحر الأبيض المتوسط، ومن المحتمل أن يكون خبراء التغذية نصحوك باتباعها على نحو خاص إذا كنت ترغب في فقدان الوزن، أو إذا كنت تعاني من حالة صحية مزمنة مثل أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم، أو حتى إذا كنت سليما صحيا تماما وترغب فقط في الحفاظ على صحتك وعيش حياة صحية على المدى الطويل.

لكنك، ربما قد لا تجد أحدا يحدثك عن الأضرار الصحية لهذه الحمية، فالشائع فقط هو الحديث عن فوائدها وأهميتها. لذا تابع قراءة السطور التالية للتعرّف على أضرار حمية البحر الأبيض المتوسط.

ما حمية البحر الأبيض المتوسط؟

خلال منتصف القرن الـ20، لاحظ الباحثون أن بعض البلدان في منطقة البحر الأبيض المتوسط  يتمتع سكانها بعدد من الفوائد الصحية المميزة، والتي منها: تسجيل معدلات منخفضة من الإصابة بالأمراض المزمنة، بالإضافة إلى تسجيل أعلى متوسط ​للعمر بين الأشخاص البالغين على الرغم من محدودية فرص الحصول على الرعاية الصحية.

وتوصل الباحثون إلى أن الحالة الصحية الجيدة لسكان هذه الدول يعود إلى نظامهم الغذائي. وفي عام 1993، قدمت كلية هارفارد للصحة العامة، وصندوق الحفاظ على الطرق الصحية التقليدية وتبادلها، والمكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، الهرم الغذائي لدول البحر الأبيض المتوسط ​​كدليل استرشادي للمساعدة في تعريف الناس بالأطعمة الأكثر شيوعا في المنطقة.

وتم تصنيف هذا النظام الغذائي على أنه نظام غذائي نباتي في المقام الأول. ويشتمل بشكل أساسي على تناول الحبوب الكاملة وزيت الزيتون والفواكه والخضروات والفاصوليا والبقوليات الأخرى والمكسرات والأعشاب والتوابل. ويتضمن هذا النظام أيضا تقليل تناول منتجات الألبان والبروتينات الحيوانية، ويعتمد في الحصول على البروتين من خلال تناول الأسماك والمأكولات البحرية.

يمكن الحصول على التورين من الحميات الغذائية المعتمدة على اللحوم والأسماك
حمية البحر الأبيض المتوسط تعتمد في الحصول على البروتين من خلال تناول الأسماك والمأكولات البحرية (شترستوك)

على مدى 6 سنوات متتالية، وُضع النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​على رأس قائمة أفضل الأنظمة الغذائية التي تصدرها مجلة “يو إس نيوز آند وورلد ريبورت” (U.S. News & World Report). ويوضح تريستا بيست، مختص التغذية، لموقع هيلث لاين: “يعتبر النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​صحيا لأنه يركز على الأطعمة الكاملة الغنية بالعناصر الغذائية ويحد من تناول الأطعمة المصنعة والمكررة، والتي غالبا ما تحتوي على نسبة عالية من الدهون غير الصحية والسكريات المضافة والملح”.

ورصد الباحثون والأطباء العديد من الفوائد الصحية لنظام البحر الأبيض المتوسط، ويسرد موقع هيلث لاين بعضا من هذه الفوائد على النحو التالي: تحسين جودة النوم، وتقليل الالتهاب الذي يعود إلى أن الأطعمة التي يتضمنها هذا النظام غنية بمضادات الأكسدة وغيرها من المركبات المضادة للالتهابات، انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب، تقليل خطر الإصابة بالخرف، وخفض احتمالات الإصابة بسرطان البروستاتا، تعزيز الصحة العقلية، وزيادة العمر.

الوجه السيئ لحمية البحر الأبيض المتوسط

يشير موقع ميدلاين بلس إلى أن هناك بعض المخاوف الصحية المحتملة المرتبطة باتباع حمية البحر الأبيض المتوسط، منها أن اتباع هذا النظام قد يزيد من وزن بعض الأشخاص بدلا من فقدان الوزن، وقد يكون ذلك نتيجة لتناول زيت الزيتون والمكسرات والبذور التي يمكن أن تسهل تناول المزيد من السعرات الحرارية بشكل يفوق احتياج الشخص.

قد يُعاني الأشخاص الذين يداومون على اتباع هذا النظام أيضا من انخفاض مستويات الحديد لديهم، والذي من المفترض أن يتم الحصول عليه بسهولة من خلال تناول اللحوم الحمراء. لكن حمية البحر الأبيض المتوسط تقوم على تجنب اللحوم الحمراء بدرجة كبيرة. لذا، إذا كنت ترغب في اتباع هذا النظام الغذائي، فيجب أن تحرص على تناول بعض الأطعمة الغنية بالحديد أو فيتامين سي، الذي يساعد الجسم على امتصاص الحديد.

رغم فوائدها الصحية.. اكتشف الجانب المظلم لحمية البحر الأبيض المتوسط
حمية البحر الأبيض المتوسط تعتمد على تجنب اللحوم الحمراء بدرجة كبيرة، ما يؤدي إلى انخفاض مستويات الحديد (بيكسلز)

قد يعاني الشخص الذي يتبع هذه الحمية أيضا من انخفاض مستويات الكالسيوم وفيتامين “دي” بسبب تناول كميات أقل من منتجات الألبان. فيكافح بعض متبعي هذا النظام من أجل تلبية احتياجاتهم من الكالسيوم، نظرا لأن منتجات الألبان ليست أساسية في هذا النظام الغذائي.

كذلك، ورغم كون الدراسات تشير إلى أن النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​قد يقلل من خطر الإصابة بالسكري ويدعم التحكم بشكل أفضل في نسبة السكر في الدم، إلا أن بعض الأشخاص المصابين بالسكري قد يحتاجون إلى المزيد من الحرص أو بعض الإرشادات الإضافية عند اتباع هذا النظام الغذائي.

ونظرا لتركيز حمية البحر الأبيض المتوسط على الحبوب والفواكه والخضروات، بما في ذلك الخضروات النشوية، فقد تحتوي الوجبات على نسبة عالية من الكربوهيدرات. ومن المهم لمرضى السكري تناول كمية ثابتة ومضبوطة من الكربوهيدرات على مدار اليوم لتجنب ارتفاع نسبة السكر في الدم أو انخفاض السكر بشكل خطير. لذا، يجب في هذه الحالة العمل مع اختصاصي تغذية لمساعدة الشخص في تخطيط نسبة الكربوهيدرات المناسبة لوجباته ضمن إطار النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط.

3-الفواكه والخضروات لها أهمية كبيرة لصحة الجسم وسلامته ضد الكثير من الأمراض-(بيكسلز)
حمية البحر الأبيض المتوسط تركز على الحبوب والفواكه والخضروات، بما في ذلك الخضروات النشوية (بيكسلز)

من الانتقادات التي وجهت إلى هذا النظام أيضا أن الأطعمة التي يتضمنها ليست في مقدور الجميع توفيرها وتناولها، صحيح أن هذا النظام لا يحتوي على أي أطعمة من علامات تجارية باهظة الثمن أو مكملات غذائية خاصة؛ لكن بعض المستهلكين في كثير من الدول، قد لا يستطيعون تحمل تكلفة بعض الأطعمة التي يتضمنها بما في ذلك الأسماك والبذور والمكسرات وزيت الزيتون. فمثلا، تميل المأكولات البحرية الطازجة إلى أن تكون أكثر تكلفة من البروتينات الأخرى.

والأزمة هنا هي أنه يجب أن يتم اتباع هذا النظام بشكل كامل، حيث تدعم الأبحاث الفوائد الصحية لنمط الأكل على الطراز المتوسطي وفقا للأطعمة المختلفة التي يتضمنها. ومزيج هذه الأطعمة هو الذي يبدو وقائيا ضد الأمراض، حيث إن الفائدة ليست قوية عند النظر إلى الأطعمة أو العناصر الغذائية المدرجة في النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط بشكل منفرد، لذلك من المهم عدم الاكتفاء بإضافة زيت الزيتون أو المكسرات إلى النظام الغذائي الحالي للشخص، ولكن اعتماد الخطة بأكملها، وهو ما قد يكون صعبا وغير متوفر في بعض الحالات.

تعدّل مستوى السكر في الدم.. 5 فوائد لتناول المكسرات كل يوم
من المهم عدم الاكتفاء بإضافة زيت الزيتون أو المكسرات إلى النظام الغذائي، ولكن يجب اعتماد الخطة بأكملها (شترستوك)

التراجع عن دراسة تؤيد الفوائد

رغم الفوائد السابق ذكرها، تشير مجلة نيوزويك إلى أن مجلة نيو إنغلاند الطبية قد تراجعت عن دراسة حول فوائد النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، والتي نشرت في عام 2013. وكانت الدراسة قد زعمت أن الأشخاص الذين تناولوا نسخة من هذا النظام الغذائي ​​كانوا أقل عرضة بنسبة 30% للإصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية، وذلك مقارنة بأولئك الذين تناولوا نظاما غذائيا آخر.

لكن مؤلفين الدراسة اعترفوا لاحقا أن الأنظمة الغذائية المخصصة للمشاركين في الدراسة لم تكن عشوائية بشكل صحيح في بعض الحالات. وأوضح الدكتور ميغيل أنخيل، من كلية الطب بجامعة نافارا، وهو المؤلف الرئيسي للدراسة، للنيوزويك أن هناك عيوبا وصفها بكونها “طفيفة” في التوزيع العشوائي تؤثر على نحو 14% على الأكثر من المشاركين. ويُشير أنخيل إلى أن هذا التراجع لا يعني أنه ينبغي رفض نتائج الدراسة بالكامل، أو أن النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط ​​ليس مفيدا.

مضيفا أن اتباع نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي هو أفضل وسيلة للوقاية من أمراض القلب. وهذا يتوافق مع مجموعة واسعة جدا من الأبحاث المنشورة. لكن التراجع هنا قد يشير إلى أن هذه النسبة المذكورة قد تقل إذا تم ضبط التوزيع العشوائي.


اشتري وجبة شاورما لـ شخص 1 من طاقمنا، (ادفع 5 دولار بواسطة Paypal) | لشراء وجبة اضغط هُنا


أعتبر نفسي من ذوي المهارات الاستثنائية في مجال الصحافة والإعلام. تجمع مسيرتي المهنية بين القدرة على كتابة المقالات وتحرير التقارير الصحفية بدقة ومصداقية، وبين تقديم البرامج التلفزيونية والإذاعية بأسلوب مبتكر وشيّق.

منشورات ذات صلة