طوّر نفسك

كيف تقتل الخوف في قلبك في 7 خطوات فقط

إذا كنت تتوق إلى حياة رفاه وسعادة وقوة وشهرة وجاه، فعليك أن تقتل الخوف في قلبك، إنه العائق الأكبر والأشهر، وأول مدمر للطموح والأحلام والحياة. ولا نتحدث هنا عن الفوبيا، المرض الذي عليكم زيارة الطبيب من أجله، بل نتحدث عن ذلك الخوف الذي زرعته فينا التربية والمجتمع والريبة من المجهول. إذاً هيا نقضي عليه في هذه الخطوات السبع:

1. سلّط الضوء على خوفك

في البداية عليك تحديد أكثر المخاوف التي تعاني منها، هل تتعلق بجسمك أو مالك أو حياتك الشخصية أو الوظيفة أو أحلامك أو نفسك، اتركها تحت الضوء مكشوفة لك. اسأل نفسك بصراحة: “هل هذا صحيح حقا؟ هل يمكنني أن أعرف على وجه اليقين؟ هل هناك طريقة أخرى للنظر إلى هذا الشعور؟”

تذكر أن أفكارك ليست بالضرورة صحيحة أو مهمة، وليس عليك اتخاذها على محمل الجد، فكّر في أفكار الخوف كأنها غيوم في السماء، تأتي وتذهب.

2. أعد صياغة الخوف والإثارة

لا يستطيع جسمك والجهاز العصبي التمييز بين الخوف والإثارة، الناجحون ليسوا أناساً لا يشعرون بالخوف، بل هم أناس لا يفسرون الخوف على أنه علامة توقف، يشعرون بالخوف ولكنهم يمضون قُدُماً على أية حال، لأنهم يريدون حياة أحلامهم أكثر مما يريدون تجنب الشعور بالخوف.

3. استخدام تعويذة

التعويذات ليست للسحر فقط، بل هي عبارات تكررها باستمرار حتى يومن بها العقل عميقاً، ويصبح لها فعلاً مفعول السحر. كلما أحسست بالخوف قل “سوف يمر هذا الشعور”.

وسيساعدك تذكر أن الخوف هو استجابة طبيعية ومؤقتة في الجسم، وهو شعور يصعد وينزل كأمواج المحيط، وهو يمر بعد موجة صعود.

4. تذكر الصورة الأكبر

يحرمك الخوف من المضي قدماً للحصول على فرصة أو تطبيق فكرة أو تحقيق هدف، لا تحاول تجنب الخوف، فهو يمنحك راحة نفسية وارتياحاً عميقاً بعد تحقيق الإنجاز، كما أنه يزيد غنى الحياة بالعواطف والتجارب.

كلما داهمك الخوف تذكر كيف سوف تكون في المستقبل بعد تحقيق حلمك هذا، اجعل لحياتك رؤية أكبر وهدفاً أكبر، وسوف يبدو الخوف صغيراً أمامه.

5. اتخذ خطوة جريئة

واحدة من أسرع وأكثر الطرق فعالية للتغلب على الخوف هي اتخاذ خطوة واحدة جريئة إلى الأمام في اتجاه أحلامك، لثبت لنفسك بأنك على استعداد للقيام بكل ما يلزم لتحقيق حلمك. لا داعي لأن تكون خطوة معقدة أو مضيعة للوقت، قد تكون مجرد رسالة إلكترونية أو مكالمة أو أي خطوة صغيرة، سوف تحقق لك إثارة هائلة وتحفّزك على هزيمة الخوف.

6. اكتب قائمة مكاسب

عادة ما تركز عقولنا على السلبيات بدل الإيجابيات، وهذا ما يزيد شعور الخوف، للمساعدة في مواجهة ذلك، اكتب قائمةً من كل الأشياء التي تكسبها عند تحقيق هدفك أو حلمك، مثل مشاعر الارتياح والنمو الذاتي والرفاه والمال والصحة وخدمة العالم وكسب احترام الآخرين.

7. ابقَ في الوقت الحاضر

ينشر الشعور بالخوف في جسدنا أفكار في أذهاننا، فنقلق بشأن ما قد يحدث في المستقبل، ونقوم بالتفكير في قصص فشل حدثت في الماضي، وهو ما يهدد ما نفعله في الحاضر.

يمكنك أن تأخذ تركيزك بعيداً عن أفكارك هذه، عن طريق تحويله إلى ما يجري في الوقت الحاضر. ركز تفكيرك في الأصوات والمشاهد والروائح من حولك،  اشعر بالطاقة في يديك وقدميك واشعر بالهواء على بشرتك والملابس فوق جسمك وخذ نفساً عميقاً،زفيراً وشهيقاً. سوف تشعر على الفور بالسكينة والاسترخاء، وسوف يذوب الخوف ويندثر كالهباء.